منتدى مدرسة عجول الثانوية المختلطة

تربوي تعليمي ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد بواطنة



عدد الرسائل : 14
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: ((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم))   الأحد مارس 02, 2008 1:17 pm



سلسلة رسائل منابر النور

رقم "9"
بسم الله الرحمن الرحيم
((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم))




بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أخيتي....لعلنا جميعا نستشعر أثناء مراقبتنا لأنفسنا وميولها ورغباتها...أن النفس إذا أطلق لها العنان استسهلت الركون إلى الراحة و اللهو واليسير من الأمور وان علمت أن الخير يكمن في غير ذلك...و أود في ضوء ذلك أن أذكرك أخيتي الحبيبة وأذكر نفسي بنهج سلوكي يشق على النفس أحيانا...وقد أمرنا الله عز وجل بانتهاجه والسير في ركابه...هذا النهج أو المسلك هو مرافقة الجماعة المؤمنة و الثبات معها...

قال تعالى:((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا، ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا))

انظري أختي الكريمة إلى دقة وروعة التعبير القرآني...((واصبر نفسك))... هذه الكلمات التي تحمل في ثناياها معاني مجاهدة النفس ومصارعتها للثبات في مجالس المؤمنين والبقاء برفقتهم قدر المستطاع طالما هناك فائدة مرجوة...وهي التي(أي النفس) تفضل في أحيان كثيرة مجالس اللهو و اللغو والعبث على مجالس الذكر وأهله...ولذلك اختار الباري عز وجل هذه الكلمة(واصبر)لأنه عليم بميل النفس البشرية إلى الدعة والراحة واللهو بأحاديث لا قلت ولا دلت...وفي المقابل..نفور هذه النفس مما يكبلها بالجد والاجتهاد والعمل والحديث النافع .ومن هنا كان لابد من(صبر) النفس مع الثلة المؤمنة...وحجزها في مجالسهم حتى يشتد عود الجد فيها، وتتفتح قنوات الصلاح و الاستقامة بين ثناياها...وتتسع مداراتها ومفاهيمها الإيمانية...ويتقوم ما بها من اعوجاج ...حتى يصبح كل ذلك بعد حين صبغة تتسم بها نفسية المؤمن، وعندها لن يكون بحاجة إلى هذا الجهد وذاك العناء في حجز نفسه في مجالس الجماعة المؤمنة... لأن هذا سيصبح مما تستطيبه نفسه ويوافق طبيعتها التي غدت أسمى من الالتفات لصغائر الأمور وتوافهها وأصلب من أن تركن للسهل اليسير القليل النفع في حين أن هناك خيرا ونفعا عظيمين في الجد وتحدي المصاعب.

أخيتي الحبيبة...إن الإسلام لم يفرض على الإنسان نظام حياة شاق قاس يقمع فيه رغبات النفس ويشعرها بتأنيب الضمير إذا ما حاولت التنزيه عن ذاتها قليلا...بل اعلمي أختي أن الحياة التي أرادها لنا الإسلام عبارة عن قطار من الجد والعمل والنشاط... ولابد لهذا القطار من محطات يستريح بها قليلا ويتزود بالوقود لمتابعة رحلاته ... لذلك فإن محطات الراحة هذه موجودة ...إنما لا يقارن حجمها و مدة المكث فيها مع حجم المسافة التي يقطعها القطار والزمن الذي يقضيه في رحلة العمل والجد والمثابرة...فأعمدة ولبنات بناء النفس المؤمنة هي الجدّ، وأما اللهو- ضمن إطاره الشرعي - فهو نوافذ هذا البناء المطلّة على الخارج للترويح وقت الحاجة... وهذا هو الفرق بين النفس المهتدية التي تسخرّ حياتها وطاقتها للعمل في سبيل هدف سام وبين النفس التائهة في زحامات الخلق لا تعرف لها غاية ولاتقكرّ بما هو أبعد من أنفها.

وهكذا أختي يتوجّب علينا منح رفقة المؤمنين ومجالسهم الوقت والإهتمام الكافيين لتحقيق الفائدة المرجوّة من ذلك... للصف المسلم أولالمرصوص. كالبنيان المرصوص ...و لنفوسنا ثانيا... فتلين للمؤمنين وترفع إلى مستواهم الإيمانيّ.
وفقنا الله لما فيه خيرنا ورضاه...إنه على كل شيء قدير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة عجول الثانوية المختلطة :: اقلام من عجول :: في الدين-
انتقل الى: